السبت، 31 ديسمبر 2016

السياحة فى مدينة هامبورغ الألمانية والتعرف على أفضل معالمها السياحية

مدينة هامبورغ الالمانية


لكل عشاق السياحة فى المانيا، أهلا بكم،  حديثنا اليوم يتناول التعرف على إحدى أفضل المدن الأوروبية وجهة للسياحة والتى تمتاز  بامتلاكها على عدد كبير من أهم وأجمل المعالم التاريخية التي يفوح منها عبق التاريخ ويتناثر على كل ركن من أركانها، أنها مدينة هامبورغ بوابة أوروبا الفتية التاريخية. تأتى هامبورغ  كـ ثاني أكبر المدن الألمانية من حيث عدد السكان حيث يبلغ تعدادها السكاني حوالى 2 مليون نسمة وتبلغ مساحتها حوالى 755 كيلو متر مربع،  وهي مدينة تاريخية فى حد ذاتها حيث يعود تاريخها إلى عام 808 م.

هامبورغ


تشتهر هامبورغ بكونها المدينة الأولى فى أوروبا امتلاكا للجسور التي بنيت على الأنهار،لهذا السبب أطلق عليها لقب فينيسيا الشمال، حيث تمتلك حوالى 2600 جسر تربط بين جميع أنحاء المدينة بعضها البعض، تتعدد أشكال واستخدامات تلك الجسور فتجد منها جسور خصصت للمشى وجسور أخرى خصصت لسير السيارات، إضافة إلى تلك الجسور التي بنيت وخصصت لعبور القطارات، تختلف أيضا الطريقة والهيئة التى يبنى عليها الجسر بإختلاف المكان الذي أقيم فيه، فنجد منها جسور متحركة ومنها ما يحتوي على إشارات ضوئية لتنظيم حركة الملاحة و منها أيضا القديم الذي مضى على بنائه وقت طويل ومنها الحديث.

جسور هامبورغ


تعرضت مدينة هامبورغ بسبب موقعها إلى العديد من الفيضانات التي تسببت فى تدمير أجزاء واسعة منها على مر التاريخ، لذلك قام المسؤولين بإنشاء مقاييس تشير إلى إرتفاع مستوى المياه فى أماكن عديدة هامة مثل ميناء هامبورغ وذلك لتجنب خطر الفيضان. تمتاز هامبورغ بجمعها بين القدم والحداثة فى آن واحد فبينما تنتشر فى شوارعها العديد من الأبنية والصروح القديمة فإننا نجد كذلك العديد من الأبنية الحديثة التي عرفت بتصاميمها المعمارية وهندستها الرائعة فكان لهذا المزج رونقه وطابعه المميز.

مبانى مدينة هامبورغ



أهم المعالم السياحية التى تتميز بها مدينة همبورغ


ميناء هامبورغ  




بالرغم من أنها تبعد عن بحر الشمال بـ 110 كيلو متر إلا أنها تمتلك ميناء تاريخى على نهر الإلبه  يناهز عمره الـ 823 عام و يطلق عليها ميناء هامبورغ ويعتبر أهم الموانئ الألمانية، والذى يأتى ترتيبه كـ ثالث أكبر ميناء فى أوروبا بعد ميناء نيويورك وميناء لندن.  يحتفل كل عام سكان المدينة بالذكرى السنوية لهذا الميناء والذي ساهم منذ إقامته حتى الآن فى منح المدينة قوة إقتصادية كبيرة، ولا تقتصر أهمية هذا الميناء على الناحية الاقتصادية فقط،  لكنه يعتبر عامل جذب سياحي هام  لمدينة هامبورغ وله قوته المؤثرة فى جانب السياحة فى المانيا، فلا يتردد سائحى المدينة وأيضا سكانها عن التجول والتنزه فى هذا الميناء بغض النظر عن درجات الحرارة المنخفضة خاصتا فى فصل الشتاء والتى تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر بل لا يمنعهم تجمد واجهات السفن عن القيام بجولة نهرية لأكثر من ساعة بين جانبيه.


بحيرة الألستر



تعتبر هامبورغ مدينة سياحية جميلة  فبالإضافة إلى مينائها الشهير، فهي تمتلك العديد من المناطق السياحية الأخرى، مثل بحيرة ألستر التى تشغل مساحة مهمة فى مركز المدينة والتى تبحر فيها عدد من السفن صيفا، بينما تكتفي بالرسو على شواطئها فى فصل الشتاء بسبب تجمد مياهه، وتعتبر البحيرة الأشهر فى هامبورغ  جذبا للزوار القادمين من أجل السياحة فى المانيا عموما، و يتردد عليها يوميا العديد من السياح، حيث يستطيع السائح أن يقوم بعمل جولة داخل البحيرة عن طريق القوارب الشراعية والبواخر المتواجدة على الشاطئ ليكتشف سحر وجمال تلك المنطقة الرائعة، تتميز المنطقة المحيطة بها بوجود العديد من المناطق التجارية والسياحية مثل شارع ريبربان الشهير الذي يستقطب أعداد كبيرة من السياح يوميا كما يوجد حولها أيضا العديد من الفنادق  بمختلف مستوياتها.


مبنى البلدية



مهما طالت مدة السياحة فى المانيا ومدنها فلا يمكن أن تمل منها أبدا، فـ هامبورج تلك المدينة الألمانية مازالت تحوي الكثير من أهمه مبنى البلدية، والذي يعد فى حد ذاته معلما من المعالم التاريخية والفنية فى المدينة حيث شيد هذا البناء فى نهاية القرن التاسع عشر بعد أن تعرض البناء القديم على حريق قضى عليه. بناؤه ذو الطراز المميز والنقوشات التي تعلو واجهته وجوانبه جعلته واحد من الوجهات التي يقصدها السياح عند زيارتهم لهامبورغ، اضافتا الى النصب التي طرزت واجهته بعشرين من أبرز القياصرة الذين حكموا المدينة، على مقربة من مبنى البلدية أقيم نصب يخلد ضحايا الحرب العالمية الأولى، حيث تعتبر هامبورغ من أكثر المدن الألمانية التي تضررت من الحروب بعد مدينة برلين. 


 كنيسة سان نيقولا 


 كنيسة سان نيقولا


تجد أيضا فى هامبورغ عدد كبير من الكنائس ذات الطرازات المعمارية القديمة، وأهمها كنيسة سان نيقولا، والتى يبلغ طولها 147 متر وتأتى كـ ثالث أطول كنيسة فى ألمانيا و التى قصفت اثناء الحرب العالمية الثانية وتركت واجهتها على حالها تخليدا لأرواح العشرات الذين راحوا فى هذا القصف، بينما اضيف نصبا آخر يمثل الحزن العميق على أرواح الضحايا.


حديقة هاجينبك


حديقة هاجينبك


حديقة حيوان تاريخية تم افتتاحها منذ أكثر من قرن من الزمان على يد كارل هاغنبيك و تعتبر هذه الحديقة الأولى من نوعها حول العالم، ففى هذه الحديقة تترك الحيوانات بحريتها داخلها ولا يتم وضعها فى أقفاص على غرار حدائق الحيوانات الأخرى، لذلك فهى تعد من أهم وأشهر معالم السياحة فى هامبورغ.


حديقة سيتي بارك هامبورغ


حديقة سيتي بارك هامبورغ


حديقة عامة تمتاز بمناظرها الخلابة والمدهشة فى كل شىء تحتويه من مساحات خضراء كبيرة حيث تصل مساحتها إلى حوالى 148  فدان كما تحتوى أيضا على عدد كبير من برك المياه الزرقاء التي تبعث فى النفس الصفاء والراحة والطمأنينة. 


مينياتور وندرلاند



هو عبارة عن نماذج مصغرة لأهم المناطق والأماكن فى العالم أهمها ألمانيا والتي شيدت وأخرجت بطريقة فى منتهى الجمال والواقعية على يد التوأمين فريدريك وغيريت براون، كما تتضمن أيضا العديد من النماذج المصغرة لمناطق وأماكن أخرى فى بلدان مختلفة مثل سويسرا وامريكا والنمسا وتلقى إعجاب وانبهار العديد من السياح الذين يتوافدون على زيارتها. 

بالرغم من التقدم المعماري لمدينة هامبورغ إلا أنها لم تضع له حدود معينة فهى مستمرة فى تقديم الأفضل ورغم كل ما وصلت اليه  الا ان سمائها مازالت مكتظة بالرافعات المتخصصة فى البناء لتقديم وتشييد الأفضل لسكانها وزوارها، إضافة لذلك فإن مدينة هامبورغ مازالت تستقبل الآلاف المهاجرين إليها من جنسيات مختلفة يتمتعون بحقوق ربما يفتقدونها فى بلدانهم التي أتوا منها، ولهؤلاء المهاجرين مراكزهم التي تظهر نشاطاتهم الفنية والثقافية. 

مدينة هامبورغ الالمانية

 بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا الممتع حول هذه المدينة الرائعة، إن كنت ممن يهوون السياحة فى المانيا وترغب فى التعرف على المزيد من أهم مدنها السياحية، فأنصحك أن تتابعنا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق