الأربعاء، 4 يناير، 2017

السياحة العلاجية فى المانيا والتعرف على أفضل مراكزها الطبية

السياحة العلاجية فى المانيا

أهلا بكم من جديد أحبائنا القراء الباحثين على مزيد من المعرفة حول السياحة في المانيا، حديثنا اليوم سوف يتطرق إلى موضوع هام بدأ الاهتمام به في الآونة الأخيرة بشكل كبير عند السياح العرب وهو السياحة العلاجية في أوروبا وعلى وجه التحديد في  ألمانيا.

العلاج فى المانيا

من خلال الإحصائيات السنوية لدولة المانيا، لوحظ تدفق أعداد كثيفة سنويا من السياح ليس بغرض السياحة فى المانيا للترفيه فقط، لكن أيضا بغرض السياحة العلاجية الاستشفائية التي تميزت بها المانيا، حيث يجد المريض كل ما يحتاجه من أنواع الرعاية الصحية والطبية فى مراكزها. 

تحتل السياحة العلاجية فى ألمانيا مكانة مميزة على مستوى دول العالم نظرا الى التقدم العلمي الكبير الذي توصلوا إليه خاصتا فى المجال الطبى. من خلال موضوعنا اليوم سنتناول أهم المراكز الصحية والمستشفيات فى ألمانيا والتى اثبتت كفائتها فى هذا المجال و نالت على رضا العديد من المرضى حول العالم ومن أهم المرضى العرب.

مستشفى هامبورغ إبندورف


مستشفى هامبورغ إبندورف
مستشفى هامبورغ إبندورف
تأسست مستشفى هامبورغ إبندورف عام 1884 م وتحولت إلى مستشفى جامعى فى عام 1943 م . تشتمل على أكثر من 8000 موظف و عدد 14 مركز طبى و80 عيادة صحية ومستوصف بالإضافة إلى العديد من معاهد البحوث فى عديد من التخصصات، فبجانب اهتمام هذا الصرح الطبى الكبير بالرعاية الصحية عالية المستوى التي يقدمها لزواره، فإنه يهتم أيضا بالعمل المستمر فى مجال البحث العلمى والتعليم.

السياحة العلاجية الالمانية

تعتبر مستشفى هامبورغ إبندورف من أهم المستشفيات الألمانية صاحبة التميز فى المجال الطبى والرعاية الصحية وتعتبر نموذج  مثالي  للمستشفيات الألمانية التي تسعى إلى تقديم كل ما يحتاجه الزائر القادم إليهم بغرض السياحة العلاجية من رعاية صحية متكاملة وتسهيلات عديدة فى تنفيذ الإجراءات المطلوبة حيث يتولى المكتب الدولى إقامة المريض مع إمكانية التواصل والحوار بشكل مباشر مع اكبر الاستشاريين عند العلاج.  إضافة إلى ذلك فإن الموظفين والقائمين على هذا الصرح الطبى الممتاز يتقنون عدة لغات لتوفر سبل الراحة للمريض والعمل على تلبية كل متطلباته واحتياجاته. 


أكثر ما لفت الانتباه فى الآونة الأخيرة أن السياحة العلاجية فى المانيا لم تقتصر على سياح القارة الأوروبية فقط ، فنظرا لريادتها فى هذا المجال أصبحت أيضا وجهة مفضلة للسياح العرب، خاصتا الذين يوفدون إليها بحثا عن التعافى من بعض الأمراض والمشاكل الصحية التى لم يجدوا لها حلا فى بلادهم، حيث تستقطب مستشفى هامبورغ إبندورف إليها أكثر من خمسمائة مريض عربى سنويا.



هذه الإحصائية جعلت المستشفى تحرص وتعمل على تقديم وتوفير كل الخدمات والمتطلبات الخاصة بالمريض العربى القادم إليها بغرض السياحة العلاجية فى المانيا، حيث توفر لهم الطعام العربى وغرف شخصية متكاملة المرافق مشتملة على تلفزيون يبث من خلاله جميع القنوات العربية  بالإضافة إلى توفير غرف خاصة للصلاة ومجموعة خاصة من الخدمات مثل الترجمة والصحف العربية والعالمية.


علاوة على كل ذلك فإن اتفاقية التعاون الدولى أتاحت فرصة عظيمة للطلاب العرب الراغبين فى الدراسة فى المانيا من خلال هذه المستشفى والاستفادة الكبيرة من خبرات أطباء كبار فى مختلف التخصصات الطبية وأيضا هى فرصة سانحة للعمل على تبادل الثقافات المختلفة والعلوم المتخصصة.



مستشفيات فيفانتس


مستشفيات فيفانتس

مستشفيات فيفانتس

فيفانتس هى واحدة من أكبر مجموعات المستشفيات العامة فى أوروبا والرائدة فى المانيا والتى تشتمل على تسعة مستشفيات فى برلين من خلال أكثر من مائة قسم طبى استطاع توفير رعاية طبية لأكثر من ثلث المرضى الألمان فى العاصمة برلين بالإضافة إلى المرضى القادمين من جميع أنحاء العالم من أجل السياحة العلاجية فى المانيا و تشتمل المجموعة على عدد 13500 موظف مختص يهتمون بعلاج ما يقارب خمسمائة ألف مريض سنويا.


مستشفى فيفانتس

تمتلك فيفانتس طاقم طبي متكامل يشتمل على عدد كبير من الأطباء الخبراء فى تخصصات مختلفة منتشرين على مستوى أكثر من أربعين مركز تابع لها والذين يبذلون قصارى جهدهم لتوفير أقصى درجات الرعاية الصحية لجميع المرضى القادمين من الخارج  و تقديم البرامج التعليمية للأطباء الألمان  وكذلك الأطباء القادمين من مختلف أنحاء العالم، كما يوفرو التشخيص والعلاج باستخدام وسائل متطورة ومتقدمة جدا، بالإضافة إلى تقديم الاستشارات و الخدمات الطبية المتكاملة.


مجموعة فيفانتس الطبية


علاوة على ذلك، فإن مجموعة مستشفيات فيفانتس  تعتبر من أكبر المساهمين فى تقديم  البرامج التعليمية فى العالم ، فجميع مستشفيات المجموعة التسع  يصنفوا من ضمن أكبر المستشفيات التعليمية والأكاديمية فى ألمانيا حيث يقوموا بتدريب أكثر من 500 متخصص فى العام الواحد والتي تمنحهم شهادة معترف بها عالميا فى حوالى 30 تخصصا طبيا مختلف.


فيفانتس

بالإضافة إلى ذلك فإن فيفانتس توفر ثلاث برامج تدريبية للأطباء القادمين من خارج المانيا وهم عبارة عن شهادة نظرية وشهادة التخصص الألمانى وبرنامج تدريبي مكثف. مجموعة فيفانتس هى شركة متخصصة فى الرعاية الصحية خاصتا للقادمين بهدف السياحة العلاجية فى المانيا،  و توفير الخدمات الاستشارية اعتمادا على قصة النجاح التي حققتها فى برلين فهي أيضا تعمل على تنفيذ أكبر المشروعات الطبية مثل تصميم المستشفيات والعمل على إعادة تنظيم وتشغيل ودمج المستشفيات وقيادتها للنجاح كما تستطيع تقديم الدراسة الإنشائية ودراسة الجدوى للمستشفيات الجديدة.



مركز كلينيك للعظام


مركز كلينيك للعظام


يقع مركز كلينيك في ولاية فرايبورغ الألمانية بالقرب من الغابة السوداء وتوفر أحدث وسائل و طرق العلاج  فى مجال طب العظام، أنشأ في عام 1991 م ومنذ هذا الحين أجريت بها أكثر من تسعمائة عملية زرع للغضاريف بالإضافة إلى إجرائها لأكثر من ألفين وأربعمائة عملية جراحية في العام الواحد منها أربعمائة عملية تركيب مفاصل صناعية.



تمتاز كلينك بمنهجها الفريد الذي يركز على تقديم استراتيجيات علاج متنوعة و معتمدة وفقا لضوابط وأنظمة صارمة تتعلق بـ الامتياز في الجودة الجراحية والتشخيص وإرشاد المرضى ودعمهم بحيث يمكن اختيار أنسب الحلول تبعا لحالة كل مريض على حده. تمتلك عيادة كلينك تسع من الأطباء العالميين في مختلف تخصصات طب العظام مثل تخصص علاج القدم والكاحل والركبة والكتف والفقرات. 

عيادة كلينك فى المانيا

من الجوانب الأخرى التي تتميز بها العيادة هي العناية الشخصية التى يجدها المريض من قبل الأطباء وطاقم العمل على حد سواء حيث أنهم يتمتعون بالقدرة الكبيرة على التواصل باللغة الإنجليزية بجانب الألمانية  ولغات أخرى أيضا مثل الأسبانية والفرنسية وكذلك العربية رغبة فى تحقيق كل سبل الراحة للمرضى خاصتا القادمين لغرض السياحة العلاجية في ألمانيا حيث تتم بكل سعادة تلبية متطلباتهم.

مركز كلينيك بألمانيا


إضافة إلى جهدهم المبذول فى تسهيل عملية مجيء المرضى لألمانيا بهدف العلاج من خلالها، حيث يقدمون الدعم والمشورة لتنظيم كل جانب من جوانب زيارة المريض فعلى سبيل المثال، إن احتاج المريض إلى المرافقة من قبل العائلة أو الأصدقاء خلال إقامته يمكن أن يقترح الطاقم الطبي اماكن للمكوث فيها. 

كما أنه من الهام أن نتعرف على جانب آخر متميز يخص العيادة وهو شفافيتها التامة، فالقانون الألماني يكفل حقوق المرضى وامانهم القانونى وبعكس معظم المستشفيات والعيادات الأخرى فإن العيادة تدرج أسعارها بوضوح على الموقع الإلكترونى الخاص بها  بحيث يتثنى للمرضى أخذ فكرة  واضحة عن الجانب المالي لعلاجهم وذلك بشكل مسبق قبل اقامتهم.

عيادة كلينك


وفى نهاية الموضوع علينا أن نعلم بأن السياحة فى ألمانيا بغرض الترفيه تمتلك الدور الرئيسى فى انتعاش ورفع كفاءة إقتصاد الدولة ولكن لا يمكن أبدا أن نغفل دور السياحة العلاجية ومساهمتها أيضا في تحقيق المزيد من الإزدهار لاقتصاد الدولة، حيث أنها تجتذب العديد من المرضى القادمين من بلدان عديدة من حول العالم، خاصتا من البلدان العربية نظرا إلى ما يجدونه من رعاية صحية متقدمة ذات مستوى عالي من الدقة والمرونة، فالمراكز الصحية والمستشفيات  الألمانية باتت من أهم وجهات السياحة العلاجية فى العالم  منذ سنوات عديدة وما زالت حتى الآن هى الرائدة فى هذا المجال. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق