الثلاثاء، 3 يناير، 2017

من أبرز معالم السياحة فى النمسا - دار أوبرا فيينا


السياحة فى النمسا
السياحة فى النمسا

 السياحة فى النمسا تحمل سحرا خاص فى كل شىء، فالنمسا تشتهر بإطلالتها البانورامية  الجبلية على أفضل المشاهد والمناظر الساحرة الخلابة، بالإضافة إلى جمال بحيراتها وجبالها. أنت لست مضطر للسفر فى مجموعة للأستمتاع فيها، لأنها توفرالعديد والعديد من الفرص المختلفة ليستمتع بها كل شخص على حده، فهى تشتهر بوجود العديد من المناطق والمعالم السياحية الرائعة التى تختلف من منطقة إلى أخرى، هذه المناطق تجتذب إليها أعدادا كبيرة من السائحين  القادمين من أجل السياحة فى النمسا من مختلف أنحاء العالم. لذلك سنتناول في موضوعنا هذا، واحدة من أهم وأشهر تلك المعالم السياحية و التي تعتبر بمثابة علم بارز في النمسا وعلى وجه الخصوص في مدينة فيينا، أنها دار الأوبرا الشهيرة.


دار أوبرا فيينا


دار أوبرا فيينا
دار أوبرا فيينا

إن كانت هذه الزيارة الأولى لك إلى مدينة فيينا،  فحتما ستصادف أشخاص فى وسط المدينة يرتدون ملابس ذات طراز تاريخي  مع  باروكات الشعر، سيلفتون انتباهك حقا ولكنهم  ما هم إلا مجرد بائعي  لتذاكر الحفلات الموسيقية التي تقام كل يوم فى دار الأوبرا، وهو تقليد متوارث في مدينة الجمال والموسيقى. تقع دار الأوبرا في وسط مدينة فيينا عاصمة النمسا، وهي صاحبة التاريخ الذهبي العريق و الأقدم  على مستوى القارة الأوروبية. 


أوبرا فيينا

تقدم الدار أكثر من 300 عرض على مدار السنة، إذ يمكن للزائر الاستمتاع بالكثير من العروض المتنوعة والمؤثرة والتي تتغير بشكل يومى،  كما يقدم المسرح العريق بها أيضا حوالى 50 عرضا من الأوبرا العالمية و 20 عملا لفن الباليه مما يجعل هذه الدار في مقدمة قائمة دور الأوبرا العالمية. فضلا عن مسرح الدار فإن  المبنى يحتوى على العديد من الصالات المهمة والمميزة والتى كانت تستخدم عادة في فترات الاستراحة وتناول المرطبات وغيرها، فقد تحولت اليوم إلى أماكن لمشاهدة تماثيل مبدعى الموسيقى الكلاسيكية مثل تمثال لموزارت وكثير من غيره.

مسرح اوبرا فيينا

كذلك خصصت صالة كبيرة لتكون باسم مخرج الأوبريت المميز جوستاف مالر. ونتيجة إلى الشهرة العالمية التي وصلت إليها الأوبرا خلال السنوات الأخيرة، فقد أصبحت تجتذب اهتمام الملوك والرؤساء الذين يحضرون إحتفاليتها السنوية، كما يزورها طبقة المشاهير والأثرياء ورجال المال والأعمال على مستوى العالم وعدد كبير من مشاهير السينما العالمية من ممثلين وصانعين افلام، وكذلك السياسيين والمسؤولين الكبار، فضلا عن أعداد السياح القادمين للسياحة في النمسا من مختلف بلدان العالم.

قاعة أوبرا فيينا


بدأ بناء مبنى الأوبرا في منتصف القرن التاسع عشر وكانت تقدم عروض الباليه قبلها في البلاط الإمبراطوري لأباطرة النمسا، حيث كان الإمبراطور فرانز جوزيف هو من أمر ببنائها لشغفه وحبه الكبير للموسيقى لدرجة أنه كان يحضر بنفسه تدريبات العروض الفنية قبل عرضها للجمهور. تم افتتاح دار الاوبرا من قبل الامبراطور فرانز وزوجته الامبراطورة اليزابيث وكان افتتاحها بأوبرا المزمار السحري لموزارت في الخامس والعشرين من مايو لعام 1869 م.  

وصل الدار إلى قمة مجده وشهرته على يد الموسيقار جوستاف هملر بين عامي 1879 حتى عام 1907، فقد قدمت فيها أهم أعمال الموسيقى الكلاسيكية كالاوبرات والسيمفونيات وغيرها من الموسيقى.  لعل أسوأ السنين في تاريخ دار الأوبرا هي سنوات الحرب العالمية الثانية فقد ضربت بالقنابل وهدمت كلها تقريبا وكان ما حدث لدار الأوبرا من دمار قد شكل صدمة كبيرة للشعب النمساوي حيث أنها تعتبر من أهم رموزه الثقافية، وبالفعل  تم إعادة بنائها الدار بعد انتهاء الحرب العالمية عام 1945 وقدم أول عرض فيها أوبرا زواج فيجارو لموزارت.


تتميز دار الأوبرا بتصميمها الجذاب الذى شيد على طراز عصر النهضة الجديدة من قبل المهندسين المعماريين فون دين و إدوارد فان دير الذى لم يسعدا برؤيتها مكتملة، إذ انتحر الأول قبل اكتمالها بعام واحد بسبب موجة الانتقادات التي تعرض لها بسبب بزخه  فى التصميم ولحقه بعد أشهر معدودة إدوارد فان بسبب أزمة قلبية،  ولأجل ذلك فالدار تحتفظ لهم بتمثاليين تخليدا واعتزازا بإنجازهم الكبير لهذه الدار.

فى نوفمبر من سنة 1955 تم تحديث الأوبرا وإعادة تشكيل الغرف التي بها من جديد حيث أن الوضع المالي لم يكن متيسرا لإعادة بنائها بالشكل المطلوب، خاصتا بعد ظروف الحرب على البلاد، ودخلتها لأول مرة الأجهزة الحديثة، فقد نقل حفل الافتتاح عبر التلفزيون النمساوي مباشرة.  وفي الآونة الأخيرة حظيت الدار على اهتمام المخرجين السينمائيين بشكل كبير فقد تم صنع العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية من داخلها وأصبحت الدار تتماشى مع أحداث هذا العصر.

دار الاوبرا

تشتهر دار الأوبرا في مدينة فيينا بشهرة عالمية ونتيجة إلى ذلك فهي تجتذب أعدادا من هؤلاء السياح القادمين بهدف السياحة فى النمسا خاصة فى مدينة فيينا،  فبناء على الإحصائيات فقد وجد حوالي 30% من أعداد الوافدين إلى هذه الدار هم أجانب،  فبمجرد وصول السائح إلى فيينا أول شيء يفكر فى فعله هو حجز تذكرة لمشاهدة أحد العروض والاستمتاع بها، بالإضافة أيضا إلى سكان المدينة الذين يترددون دائما عليها بأعداد كبيرة فهم حريصون كل الحرص على مشاهدة عروضها الممتعة.


تحتوى دار الأوبرا على عدد 1700 كرسى للمشاهدين وهذا ليس كثيرا مقارنتا بمسارح أخرى في مختلف أنحاء أوروبا مثل باريس أو نيويورك وشيكاغو،  ولكن ما يميزها عن أقرانها، هو احتوائها على عدد  600 كرسى  يتم الحجز من بينهم بأسعار رمزية جدا قد تصل إلى 4 يورو، لذلك فأنت لن تحتاج أن تكون ثرى كبير لتتمكن من حضور عروضها، إضافة إلى ذلك إن كنت تود حجز مكانا مميزا جدا لك ستجد أماكن مميزة من الدرجة الأولى ولكن سيكلفك بعض المال. كما تمتلك الأوبرا أوركسترا تقدم أشهر موسيقى العروض الأوبرالية على مستوى العالم  وهذه الفرقة اسمها فيينا فيلهارمونيك.

مسرح الاوبرا بفيينا


توسعت الدار واشتملت على العديد من النشاطات المميزة،  ففي عام 1999 تم إنشاء  قسم خاص لأوبرا الأطفال، وفي عام 2001  أنشأت مدرسة لتعليم  فن الأوبرا للأطفال أيضا، وكذلك تم  إنشاء مركز للترجمة الفورية وأيضا متحف لفن الأوبرا من أجل أن يطلع عليها الزوار. 

يحيط بالمبنى العديد من المحلات  المختصة ببيع الصور الفنية والهدايا التذكارية فهي مرتبطة ارتباطا كبيرا بنشاط الأوبرا. فدار الاوبرا هذه لن يكون لها شبيه ، إنها باختصار إستعادة،  ليس للموسيقى والباليه فحسب، وإنما فيها إستعادة لصورة النمسا الأمبراطورية التي كانت لها حضور مهيمن على عموم أوروبا. علاوة على ذلك فهناك جولات سياحية  تنظم  للزوار القادمين من أجل السياحة فى النمسا لزيارة دار الاوبرا ، كل جولة تستغرق ساعة تقريبا، وبينما الزوار في جولتهم تجد مجموعات أخرى في الصالة تنتظر أن يحين موعد جولتها.

ابرز معالم النمسا - دار اوبرا فيينا


وبرغم من تميز دار الأوبرا في فيينا بمزجها بين عبق التاريخ والعصر الحديث فى وقت واحد، إلا أنها واقعة في صراع بين اتجاهين، فبعض الفنانين والاداريين يريدون ان تبقى مكان تحتفظ بالطابع الأصيل القديم لعروض الأوبرا وبما فى ذلك أن تقدم الأعمال بلغاتها الأصلية،  بينما آخرون من الفنانين والإداريين يطالبون بإدخال أدوات العرض الحديثة في هذا المعقل خدمة للفن والفنانين والجمهور المتعطش لكل ماهو جديد.

ولنا عودة قريبة بموضوع جديد أخر يهم كل من يريد التعرف من قرب على السياحة فى النمسا و أشهر مناطقها السياحية ، أنتظرونا.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق