السبت، 31 ديسمبر 2016

السياحة فى مدينة هامبورغ الألمانية والتعرف على أفضل معالمها السياحية

مدينة هامبورغ الالمانية


لكل عشاق السياحة فى المانيا، أهلا بكم،  حديثنا اليوم يتناول التعرف على إحدى أفضل المدن الأوروبية وجهة للسياحة والتى تمتاز  بامتلاكها على عدد كبير من أهم وأجمل المعالم التاريخية التي يفوح منها عبق التاريخ ويتناثر على كل ركن من أركانها، أنها مدينة هامبورغ بوابة أوروبا الفتية التاريخية. تأتى هامبورغ  كـ ثاني أكبر المدن الألمانية من حيث عدد السكان حيث يبلغ تعدادها السكاني حوالى 2 مليون نسمة وتبلغ مساحتها حوالى 755 كيلو متر مربع،  وهي مدينة تاريخية فى حد ذاتها حيث يعود تاريخها إلى عام 808 م.

هامبورغ


تشتهر هامبورغ بكونها المدينة الأولى فى أوروبا امتلاكا للجسور التي بنيت على الأنهار،لهذا السبب أطلق عليها لقب فينيسيا الشمال، حيث تمتلك حوالى 2600 جسر تربط بين جميع أنحاء المدينة بعضها البعض، تتعدد أشكال واستخدامات تلك الجسور فتجد منها جسور خصصت للمشى وجسور أخرى خصصت لسير السيارات، إضافة إلى تلك الجسور التي بنيت وخصصت لعبور القطارات، تختلف أيضا الطريقة والهيئة التى يبنى عليها الجسر بإختلاف المكان الذي أقيم فيه، فنجد منها جسور متحركة ومنها ما يحتوي على إشارات ضوئية لتنظيم حركة الملاحة و منها أيضا القديم الذي مضى على بنائه وقت طويل ومنها الحديث.

جسور هامبورغ


تعرضت مدينة هامبورغ بسبب موقعها إلى العديد من الفيضانات التي تسببت فى تدمير أجزاء واسعة منها على مر التاريخ، لذلك قام المسؤولين بإنشاء مقاييس تشير إلى إرتفاع مستوى المياه فى أماكن عديدة هامة مثل ميناء هامبورغ وذلك لتجنب خطر الفيضان. تمتاز هامبورغ بجمعها بين القدم والحداثة فى آن واحد فبينما تنتشر فى شوارعها العديد من الأبنية والصروح القديمة فإننا نجد كذلك العديد من الأبنية الحديثة التي عرفت بتصاميمها المعمارية وهندستها الرائعة فكان لهذا المزج رونقه وطابعه المميز.

مبانى مدينة هامبورغ



أهم المعالم السياحية التى تتميز بها مدينة همبورغ


ميناء هامبورغ  




بالرغم من أنها تبعد عن بحر الشمال بـ 110 كيلو متر إلا أنها تمتلك ميناء تاريخى على نهر الإلبه  يناهز عمره الـ 823 عام و يطلق عليها ميناء هامبورغ ويعتبر أهم الموانئ الألمانية، والذى يأتى ترتيبه كـ ثالث أكبر ميناء فى أوروبا بعد ميناء نيويورك وميناء لندن.  يحتفل كل عام سكان المدينة بالذكرى السنوية لهذا الميناء والذي ساهم منذ إقامته حتى الآن فى منح المدينة قوة إقتصادية كبيرة، ولا تقتصر أهمية هذا الميناء على الناحية الاقتصادية فقط،  لكنه يعتبر عامل جذب سياحي هام  لمدينة هامبورغ وله قوته المؤثرة فى جانب السياحة فى المانيا، فلا يتردد سائحى المدينة وأيضا سكانها عن التجول والتنزه فى هذا الميناء بغض النظر عن درجات الحرارة المنخفضة خاصتا فى فصل الشتاء والتى تصل إلى 20 درجة مئوية تحت الصفر بل لا يمنعهم تجمد واجهات السفن عن القيام بجولة نهرية لأكثر من ساعة بين جانبيه.


بحيرة الألستر



تعتبر هامبورغ مدينة سياحية جميلة  فبالإضافة إلى مينائها الشهير، فهي تمتلك العديد من المناطق السياحية الأخرى، مثل بحيرة ألستر التى تشغل مساحة مهمة فى مركز المدينة والتى تبحر فيها عدد من السفن صيفا، بينما تكتفي بالرسو على شواطئها فى فصل الشتاء بسبب تجمد مياهه، وتعتبر البحيرة الأشهر فى هامبورغ  جذبا للزوار القادمين من أجل السياحة فى المانيا عموما، و يتردد عليها يوميا العديد من السياح، حيث يستطيع السائح أن يقوم بعمل جولة داخل البحيرة عن طريق القوارب الشراعية والبواخر المتواجدة على الشاطئ ليكتشف سحر وجمال تلك المنطقة الرائعة، تتميز المنطقة المحيطة بها بوجود العديد من المناطق التجارية والسياحية مثل شارع ريبربان الشهير الذي يستقطب أعداد كبيرة من السياح يوميا كما يوجد حولها أيضا العديد من الفنادق  بمختلف مستوياتها.


مبنى البلدية



مهما طالت مدة السياحة فى المانيا ومدنها فلا يمكن أن تمل منها أبدا، فـ هامبورج تلك المدينة الألمانية مازالت تحوي الكثير من أهمه مبنى البلدية، والذي يعد فى حد ذاته معلما من المعالم التاريخية والفنية فى المدينة حيث شيد هذا البناء فى نهاية القرن التاسع عشر بعد أن تعرض البناء القديم على حريق قضى عليه. بناؤه ذو الطراز المميز والنقوشات التي تعلو واجهته وجوانبه جعلته واحد من الوجهات التي يقصدها السياح عند زيارتهم لهامبورغ، اضافتا الى النصب التي طرزت واجهته بعشرين من أبرز القياصرة الذين حكموا المدينة، على مقربة من مبنى البلدية أقيم نصب يخلد ضحايا الحرب العالمية الأولى، حيث تعتبر هامبورغ من أكثر المدن الألمانية التي تضررت من الحروب بعد مدينة برلين. 


 كنيسة سان نيقولا 


 كنيسة سان نيقولا


تجد أيضا فى هامبورغ عدد كبير من الكنائس ذات الطرازات المعمارية القديمة، وأهمها كنيسة سان نيقولا، والتى يبلغ طولها 147 متر وتأتى كـ ثالث أطول كنيسة فى ألمانيا و التى قصفت اثناء الحرب العالمية الثانية وتركت واجهتها على حالها تخليدا لأرواح العشرات الذين راحوا فى هذا القصف، بينما اضيف نصبا آخر يمثل الحزن العميق على أرواح الضحايا.


حديقة هاجينبك


حديقة هاجينبك


حديقة حيوان تاريخية تم افتتاحها منذ أكثر من قرن من الزمان على يد كارل هاغنبيك و تعتبر هذه الحديقة الأولى من نوعها حول العالم، ففى هذه الحديقة تترك الحيوانات بحريتها داخلها ولا يتم وضعها فى أقفاص على غرار حدائق الحيوانات الأخرى، لذلك فهى تعد من أهم وأشهر معالم السياحة فى هامبورغ.


حديقة سيتي بارك هامبورغ


حديقة سيتي بارك هامبورغ


حديقة عامة تمتاز بمناظرها الخلابة والمدهشة فى كل شىء تحتويه من مساحات خضراء كبيرة حيث تصل مساحتها إلى حوالى 148  فدان كما تحتوى أيضا على عدد كبير من برك المياه الزرقاء التي تبعث فى النفس الصفاء والراحة والطمأنينة. 


مينياتور وندرلاند



هو عبارة عن نماذج مصغرة لأهم المناطق والأماكن فى العالم أهمها ألمانيا والتي شيدت وأخرجت بطريقة فى منتهى الجمال والواقعية على يد التوأمين فريدريك وغيريت براون، كما تتضمن أيضا العديد من النماذج المصغرة لمناطق وأماكن أخرى فى بلدان مختلفة مثل سويسرا وامريكا والنمسا وتلقى إعجاب وانبهار العديد من السياح الذين يتوافدون على زيارتها. 

بالرغم من التقدم المعماري لمدينة هامبورغ إلا أنها لم تضع له حدود معينة فهى مستمرة فى تقديم الأفضل ورغم كل ما وصلت اليه  الا ان سمائها مازالت مكتظة بالرافعات المتخصصة فى البناء لتقديم وتشييد الأفضل لسكانها وزوارها، إضافة لذلك فإن مدينة هامبورغ مازالت تستقبل الآلاف المهاجرين إليها من جنسيات مختلفة يتمتعون بحقوق ربما يفتقدونها فى بلدانهم التي أتوا منها، ولهؤلاء المهاجرين مراكزهم التي تظهر نشاطاتهم الفنية والثقافية. 

مدينة هامبورغ الالمانية

 بذلك نكون قد وصلنا إلى نهاية حديثنا الممتع حول هذه المدينة الرائعة، إن كنت ممن يهوون السياحة فى المانيا وترغب فى التعرف على المزيد من أهم مدنها السياحية، فأنصحك أن تتابعنا.

الجمعة، 30 ديسمبر 2016

متعة السياحة فى مدينة لوغانو السويسرية الساحرة

مدينة لوغانو السويسرية
مدينة لوغانو السويسرية

لوغانو هى إحدى مدن سويسرا التى تتميز بالجمال والهدوء، وهى بمثابة نافذة سويسرا على البحر  المتوسط و تجتذب إليها اعدادا كبيرة من القادمين لأجل السياحة فى سويسرا ، خاصتا هؤلاء الذين يبحثون عن الهدوء وجمال الطبيعة المنقطع النظير. قلب المدينة النابض يتمثل فى ساحة ونافورة وشمس دافئة تذهل المار وتسحب النظرات إليها ، تستشعر النفس الإيطالى بين جدران و بلاط الأزقة، بالإضافة إلى شرفات المنازل المكللة بالزهور، فمرحبا بك فى قطعة سويسرية بقلب ايطالى خالص.

لوغانو سويسرا


تعتبر لوغانو العاصمة لمقاطعة تيتشينو وهى المقاطعة الوحيدة فى سويسرا التي تتحدث اللغة الإيطالية، تتميز لوغانو عن مختلف مدن سويسرا بمناخها المعتدل وتتميز ايضا  بموقعها المميز، فهى قريبة من مدينة ميلانو و مطار مالبينسا الإيطالى الشهير، حيث يمكن الوصول الى المدينة من المطار خلال ساعة زمنية واحدة.  أهم ما يميز وسط المدينة هو وجود  ميدان دانتي الذي يشتهر بالعديد من المطاعم وأيضا اللحوم المشهورة  بها سويسرا كـ السالومى وايضا محلات الجبن السويسرية الشهيرة التى تعد من أفضل أنواع الجبن فى العالم.


مطاعم مدينة لوغانو


كما يشتمل الميدان أيضا على أهم المحلات الخاصة بـ ماركات الساعات العالمية وهي واحدة من أهم الصناعات التي تشتهر وتتميز بها سويسرا، ولا يمكن أن ننسى أيضا المحلات الخاصة بالشيكولاته السويسرية التي تتميز بمذاق عالمى لن تجده فى مكان أخر. داخل ساحة المدينة يتواجد سلسلة كبرى من المقاهي والمطاعم قد افترشت الرصيف لـ ينعم زوارها ببعض الدفء أما مقر بلدية لوغانو فهو عبارة عن بطاقة هوية المدينة مع وشمه الاحمر و الازرق الذي يزين جبهة المدينة.

مبنى بلدية لوغانو السويسرية


تزدحم المدينة سنويا بالزوار الوافدين من أجل السياحة فى سويسرا بشكل عام من مختلف أنحاء العالم، ولسياح الدول العربية نصيب ايضا، فهى مقصد لكثير من العرب بغرض السياحة والتسوق. تحيط المدينة العديد من الجبال المشهورة مثل جبل سان سالفاتوري وجبل سان جورجو التابع لمنظمة اليونسكو حيث تم اكتشاف بعض الحفريات عليه و التي تعود لعصر الديناصورات، يمكنك أن تأخذ جولة فى أعلاها عن طريق الفونكولار الذى يصل إلى قمة الجبل.

جبل سان سالفاتوري


أفضل الأماكن السياحية فى لوغانو


بحيرة لوغانو


بحيرة لوغانو


  من أهم مناطق الجذب للسياحة فى سويسرا  فهي ايضا متداخلة مع إيطاليا بنسبة 37%،  تتميز البحيرة بجمالها الذي لا يوصف فيمكنك الاسترخاء على جانب البحيرة  أو  القيام بجولة فى قلب البحيرة عن طريق استئجار قارب صغير أو يخت مع مشاهدة أهم المعالم التاريخية القديمة التي تطل عليها مثل كنيسة سانتا ماريا. يزور البحيرة العديد من السياح لمشاهدة صورة للطبيعة المدهشة الجمال والتى تتمثل فى أشجار الصنوبر والنخيل وغيرها والتى تحيط بالبحيرة من كل جانب.

منتزه سان جراتو



 يتميز منتزه سان جراتو بوجوده على مساحة 62000 متر من الزهور مع الاكتساء بلون الطبيعة الأخضر كما أن وقوعه على ارتفاع يصل إلى 700 متر قد يعطيه ميزة فريدة عن أى منتزه أخر ، يقصد السياح المنتزه بغرض قضاء يوم جميل وممتع فى أحضان الطبيعة والتمتع بألوان الزهور التى تثير الانتباه بألوانها الفاتنة المريحة للنفس.


مطار لوغانو


مطار لوغانو

يتواجد المطار تحديدا فى أنيو والذى يتميز بقربه من المدينة ويعتبر بمثابة بوابة للسياح القادمين بهدف السياحة فى مدينة  لوغانو، حيث يقع على بعد دقائق معدودة مشيا على الأقدام ، أهم ما يميز المطار هو  مزجه بين السحر السويسرى وبين الذوق الايطالى.


شارع فيا ناسا


شارع فيا ناسا


  يعتبر هذا الشارع من أهم واشهر الشوارع المتواجدة فى مدينة لوغانو نظرا لأنه يمثل الخيار الأول فى التسوق لكثير من زوار وسياح المدينة، يشتهر الشارع بوجود العديد من المطاعم والمحلات التجارية التي تهتم ببيع أشهر الماركات العالمية خاصة ماركة الساعات السويسرية الغنية عن التعريف، يشتمل الشارع أيضا على العديد من المقاهى التى تتيح لك أخذ قسط من الراحة مع تناول مشروبك المفضل ثم الاستمرار فى رحلتك الخاصة بالتسوق.


لوغانو ماركت 


سوق لوغانو - لوغانو ماركت


  وهى سوق شعبية فى لوغانو تقام فقط لمدة ثلاث ايام فى الاسبوع ويكون أماكن تواجدها فى قلب المدينة، حيث يباع بها أهم الأطعمة والمنتجات المحلية من قبل مزارعين المدينة الذين يمتلكون مزارع ويعملون بها.


مصنع شوكولاتة آل بروسي


مصنع شوكولاتة آل بروسي


  هو من أهم وأكبر المصانع الخاصة بالشيكولاته فى سويسرا  حيث يقدم المصنع لمحبى وعاشقى الشيكولاته أنواع عديدة من أفخر وألذ أنواع الشيكولاتة فلا يمكن للسياح فى لوغانو المغادرة دون زيارة هذا المصنع خاصتا إن كانوا من عشاق الشيكولاته ومحبى لتذوقها.


 تشتهر لوغانو بوجود عدد كبير جدا من أهم المطاعم الممتازة والتي تهتم بتقديم الوجبات السويسرية وأيضا الإيطالية. من أهم تلك المطاعم الشهيرة هو مطعم  غروتو ماركينو والذى يتميز بوقوعه فى قلب إحدى الغابات القريبة، يوجد ايضا مطعم كوتشينا المتواجد فى موقع متميز مقابل لبحيرة لوغانو، كما يوجد أيضا مطعم متخصص فى تقديم الأطباق والوجبات الإيطالية القديمة المحببة عند الكثير فى مطعم غالو دورو، المتواجد فى أعلى الجبل وسط مشهد طبيعى لا يقاوم.

مطاعم لوغانو


 تعتبر مدينة لوغانو السويسرية واحدة من المدن الهامة التى تتمتع بمزايا سياحية عديدة ساعدت الطبيعة الساحرة على وجودها مما جعلها تستقطب الكثير من محبى السياحة فى سويسرا من مختلف الجنسيات حول العالم، كما أنها تعتبر مقصد خاص للمتزوجين حديثا والراغبين فى قضاء فترة شهر العسل حيث البيئة والطبيعة الساحرة يتخللها الهدوء.
إن كنت تود معرفة المزيد، أدعوك إلى التعرف على مدينة لوزان أحد أهم مدن السياحة فى سويسرا.

الخميس، 29 ديسمبر 2016

مدينة لوزان أحد أهم مدن السياحة فى سويسرا


مدينة لوزان السويسرية
مدينة لوزان السويسرية

مدينة لوزان أحد أهم مدن السياحة فى سويسرا


إن كنت من هواة الرحلات التى تحمل فى طياتها الهدوء والمتعة فى ان واحد، فهذا المقال موجه لك خاصتا إن كنت من محبى السياحة فى سويسرا الباهرة، سنتعرف على واحدة من أهم مدنها العريقة وأهم الأماكن السياحية بها والتى ينصح بزيارتها، حديثنا اليوم عن مدينة لوزان السويسرية.

تقع مدينة لوزان على بعد 60 كم من جنيف والتي يفصل بينهما جسر كبير مكلل باللون الأخضر والذى كسى بلون الطبيعة الساحر . أول الهمسات والصور كانت بكورنيش بحيرة ليمان والمشهورة بـ بحيرة جنيف فقد يعجز اللسان عن وصف هذه البحيرة النادرة فى جمالها، فهى رومانسية حالمة ومضيافة. 

بحيرو ليمان - جنيف

تتزاحم الأرجل على طول الكورنيش الخاص بها، فقد أصبح المكان بمثابة  موعد ومكان فى أن واحد  يجمع كل الأعمار. يمكن للسائح أن يختار مقعد كمتكأ له على الكورنيش ويمكنه ايضا ان يستأجر  قاربا فى احضان  وسط البحيرة فكلتا الحالتين سواء والإحساس واحد. لحظة عشق وصفاء لا تتوقف مادام بالبحيرة ماء وحياة. منظر القوارب الصغيرة واليخوت فى وسط البحيرة يزيد الصورة جمالا واناقة فهما أفضل وسيلة تأخذك الى قلب البحيرة فما اجمل ان تكون مع من تحب وسط بحيرة اختارت أن تكون مسرح لقصص العشاق والمحبين والعائلة ايضا. 



تعتبر لوزان ثانى أكبر مدينة تقع على بحيرة ليمان وهى  من المدن القديمة والتي يرجع تاريخها للعصور الوسطى وهى مدينة للجنة الاوليمبية الدولية فمع  بداية القرن العشرين تم نقلها من باريس الى منطقة لوزان لتصبح من أهم المدن الدولية. من أهم ما يميز المدينة بأنك لن تجد هناك أية مشاكل فى التنقل داخلها فهى توفر شبكة من الموصلات الأكثر من ممتازة وتشتمل ايضا على خط مترو من أفضل خطوط المترو فى أوربا.


أهم المناطق السياحية فى مدينة لوزان السويسرية


تشتهر المدينة بالعديد من المناطق السياحية والتى تمثل مصدرا من مصادر السياحة فى سويسرا وخاصة بمدينة لوزان ومن أهمها المتحف الأوليمبي. يعتبر هذا المتحف الشهير والفريد من نوعه مقصد لكثير من السياح فى سويسرا حيث يعشق الكثيرون الإحساس بجو وروح الالعاب الاولمبية التي كانت بالماضي والى وقتنا هذا، فكل ذلك يوفره المتحف فى تقنيات سمعية وبصرية تأخذك الى عالم أخر. 


المتحف الأوليمبى فى لوزان
المتحف الأوليمبى فى لوزان

المتحف الأوليمبي -  واحد من أهم  العلامات المميزة التى تميز لوزان عن غيرها، حيث يعتبر هذا المتحف من أكثر المتاحف جمالا وروعة على مستوى العالم من حيث تصميمه الفريد والذي يتداخل التاريخ مع  فنه المعماري المدهش ليخرج طراز فى منتهى الجمال. نجد أيضا أن المتحف يرسم صورة لعلاقة الرياضة مع الثقافة وايضا مع السياسة،  وهو أكبر مكان تتواجد به معلومات حول الرياضة بشكل عام على مستوى أنحاء العالم أجمع، حيث تتوافر به أهم الوثائق والصور لأهم القطع الثمينة والتي تعود تاريخها إلى العصر الاغريقي مرورا بالعصور المتتالية وصولا لعصرنا الحاضر.


المتحف الاوليمبى

يعتبر هذا المتحف احد اشهر المعالم والمتاحف ليس فى سويسرا فقط، إنما على مستوى العالم أيضا، وأكثرها خصوصية. فى مدخله يوجد العديد من المجسمات والتماثيل المصنوعة من البرونز والتى تنطق بصورة من الإيحاء  والرمزية مثل المنحوت الخشبى الذى يرمز لحضارة شعب المايا وهم السكان الأصليين للقارة الامريكية، امام بوابة المتحف فتستقبلك بالترحاب، فقد تزينت بالشعار الأوليمبى بألوانه المميزة. 


متحف لوزان

مع اول الخطوات داخل المتحف ستجد الشاشات العملاقة التي تسرد لك الحكايات والقصص الأوليمبية المختلفة منذ القدم، ومن خلال التوجه الى الطابق السفلى للمتحف ستجد  بأن البهو الذي يؤدي إلى قلب المتحف قد أحاطت به شاشة كبيرة تأخذك فى رحلة زمنية يفوح منها عبق التاريخ القديم، و تستعرض تاريخ المكان والدورات الأوليمبية السابقة، فبداية الحكاية كانت من أرض اليونان حيث  بدأ تاريخ  الالعاب الاولمبية بأرض سقراط فكان ملتقى رياضيا محليا تحول مع مرور الوقت الى ملتقى اممى لا يستثنى منه أحد، وهذا ما تعرضه شاشة المتحف لزوارها بما تحتويه من افلام تروى الحكاية وتوثق تفاصيلها.


المتحف الاوليمبى بلوزان

بعد الإستمتاع بمشاهدة الصور والأفلام الوثائقية، يأتي دور التماثيل والأواني التي تكمل باقى الحكاية وضوحا وتأخذك للإبحار عبر المجسمات إلى شاطىء منصات التتويج لتلامس التاج الأوليمبى،  فقد تزينت برسوم خلدت بعض الالعاب الاوليمبية قديما، إنها قصة شعب اتخذ من الرياضة عنوان للفن وانصهرت الروح وطبعت على كل ما تصنعه اليد أو تنحته الانامل.  غياب المرشدين بالمتحف مبرر مع ذلك الكم الهائل من الكتابات المتواجدة على  البلور أو على الشاشات الصغيرة اضافة الى النصوص الصوتية المسجلة التى يطول شرحها وسرد معانيها لكل متسائل. داخل المتحف الكل يقرأ ويطالع عله يسافر إلى زمن الإغريق فيغرق فى سر تجمع العالم حول شعلة أولمبية ترفض الأفول والانطفاء، حيث تأخذنا الكلمات والصور وحتى المجسمات بكل معادنها الى اروقة وملاعب الأولمبيين القدامى.


من داخل المتحف الأوليمبى

فى أحد أقسام المتحف توجد لوحات وصور لبعض الشخصيات الرياضية  الاوليمبية وبعض المؤسسين للجنة الأولمبية أنها قصة أخرى و خيط رفيع يربط الماضي بالحاضر، فهنا  تتداول الأيادى لحمل المشعل من جيل إلى جيل وكأن القدر اختار لعالمنا الرياضة كلغة موحدة لا تعترف الا بالمثابرة كعنوان للنجاح. يضم المتحف كذلك بعض ملابس المتوجين من اللاعبين الأولمبيين فكان المتحف تخليدا لهم من خلال الصور والكتابات وحتى الملابس الرياضية وصولا إلى قفازات رياضة الملاكمة والمبارزة بالسيف. 


من داخل المتحف الاوليمبى فى لوزان

أثناء زيارتك للمتحف ستلاحظ بأن أحد الجدران  يستعرض تاريخ واسماء المدن التي نالها شرف احتضان وتنظيم الالعاب الاوليمبية بشقيها الصيفى والشتوى، وفى اسفله تتوزع تواريخ رؤساء اللجنة الأولمبية منذ نهاية القرن التاسع عشر إلى يومنا هذا. ستكون بين المشرق والمغرب أينما تمر وتنتقل بين أرجاء المتحف فهو  ليس مجرد متحف رياضى إنما هو ملتقى العالم فالكل ممثل وجميع القارات وبعض من تاريخها مدون بين أجنحة المتحف المختلفة.

يوجد فى المتحف أيضا ركن يجمع أروع المقتطفات من حفلات الافتتاح للالعاب الاولمبية الصيفية والشتوية ايضا، كما يتضمن على قاعة سفلية تضم بعض الالعاب التى تحاكى بعض الرياضات الأولمبية، بالإضافة إلى حقائب قد ملئت بتذكارات من بعض نجوم كل الرياضات الأولمبية. اكثر ما يميز المتحف ويعجب السائحين هو اشتمال المتحف على جناح يوفر العديد من الألعاب الترفيهية لكل الاعمار من الصغار والشباب وحتى كبار السن  والتي تخلق من خلاله أجواء تنافسية مليئة بالمتعة والتسلية. وأيضا لم تنسى أجنحة المتحف أن تضم فى أروقتها بعض المقتنيات وأسماء أشهر المتسابقين فى الالعاب الاوليمبية من ذوى الاحتياجات الخاصة مما أعطاه طابع فريد ينفرد به بين متحاف العالم ويجعل من السياحة فى سويسرا متعة وذكرى لا تنسى على مر الأيام.


منطقة الالعاب فى المتحف الاوليمبى

فى النهاية وقبل مغادرة المتحف سينتابك شعور كبير من الرضى التام عن هذا الصرح العظيم الذى يوفر ساحة تثقيفية وترفيهية للجميع تعكس مدى احترافية الساهرين والعاملين عليهن ويؤكد على كونه الأكثر شهرة بين متاحف العالم وايضا مصدرا مهما للسياحة فى سويسرا على وجه العموم وأيضا لمدينة لوزان على وجه خاص.


من أهم المناطق أيضا التى تلاقي إقبال من السائحين هى منطقة أوشى و التى تقع فى جنوب مدينة لوزان على شاطئ بحيرة جنيف، حيث تشتهر تلك المنطقة بوجود العديد من الفنادق الفاخرة والمطاعم ومناطق التسوق كالمحلات التجارية التي لاتغلق ابوابها طيلة اليوم فى انتظار زوارها، بالإضافة إلى القوارب المتواجدة على شاطئ البحيرة والتى يمكنك من خلالها القيام برحلة داخل مياه البحيرة والاستمتاع بكل ما حولك، ومن أهمها جبال الألب الشامخة التي ترسم لوحة فنية فى منتهى الروعة والجمال الفاتن وتؤكد على أهمية مدينة لوزان بشكل خاص وتأثيرها الكبير على إنتعاش  السياحة فى سويسرا.
و لمزيد من المعرفة حول أهم مدن السياحة فى سويسرا، يمكنك الإطلاع والتعرف أيضا على مدينة لوغانو السويسرية الساحرة.

كل ما يخص السياحة فى مدينة فرانكفورت الألمانية


السياحة فى المانيا
السياحة فى المانيا

 كل ما يخص السياحة فى مدينة فرانكفورت الألمانية 


ألمانيا، جمهورية اتحادية ديمقراطية تتألف من 16 إقليم اتحادي يتمتع كل منهم  بسيادته وحكومته المستقلة، تقع فى قلب أوروبا وتعتبر أكثر الدول الأوروبية ذات الحدود المشتركة حيث يجاورها 9 دول لتصبح بمثابة الجسر القوى الذى يربط بين غرب وشرق أوربا وشمال القارة الباردة وجنوبها الدافىء، ولعل التميز والاهتمام  الكبير بجودة الصناعة أثر بالإيجاب على الاقتصاد والسياحة فى المانيا حيث أصبحت علامة الصناعة الألمانية من أشهر العلامات والأكثر طلبا وتصديرا لمختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى امتلاكها للعديد من المدن والمناطق السياحية التي تستقطب إليها أعدادا كبيرة من السياح سنويا ومن خلال هذا الموضوع سنختص بالحديث عن واحدة من أهم المدن الألمانية العريقة ونتعرف سويا على أهم المعالم السياحية التى تشتهر بها تلك المدينة.


مدينة فرانكفورت الالمانية


مدينة فرانكفورت الالمانية


فرانكفورت، إحدى المدن الألمانية الهامة التى تمتزج بالتاريخ القديم والازدهار المعماري المبهر، تلقب بـ بماينهاتن لكثرة ناطحات السحاب بها بالإضافة إلى أنها مركز العملة الأوروبية الموحدة اليورو، وتعتبر عاصمة موسيقى الجاز وهي خامس كبرى المدن فى ألمانيا وتبلغ مساحتها حوالى 248 كم مربع  بتعداد سكاني يبلغ سبعمائة ألف نسمة، وتقع فى ولاية هسن بقلب ألمانيا . لها تاريخ عريق يرتبط بتنصيب العديد من القياصرة هذا بالإضافة لكونها المركز المالى والتجارى لألمانيا منذ مئات السنين.

تعود أول إشارة إلى مدينة فرانكفورت للقرن الثامن الميلادي فى أحد وثائق الامبراطور شارلمان وهو اول امبراطور رومانى مقدس حيث أطلق عليها حينذاك اسم فرانكونافورت وكانت منذ تلك القرون تعتبر من أهم المراكز المالية والتجارية وأصبحت عام 1240 يعطى لزوارها امتياز امبراطوري مما يعنى أنهم كانو محميين من قبل الامبراطورية.


مرت هذه المدينة بمعارك عديدة وتعرضت لدمار شديد فى الحرب العالمية الثانية إلا ان عمليات الاعمار اعادت للمدينة ازدهارها وفي وقتنا هذا تحتل فرانكفورت مركز فى غاية الأهمية كمركز أوروبى للأموال والمعارض والخدمات حيث يوجد فيها البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزى الألمانى بالإضافة الى اهم سوق للأوراق المالية. ولنهر الماين الطاغي  بالحيوية دورا فى إعطاء هذه المدينة سحرا خاصا على مدار اليوم. 


أشهر المعالم السياحية فى مدينة فرانكفورت الألمانية



ساحة وميدان رومربيرغ الشهير


ساحة رمربيرغ

تقع هذه الساحة فى الجانب الغربى لمدينة فرانكفورت وتمثل رمزا هاما من الرموز التاريخية لدى الألمان فهي تمثل القلب التاريخي العريق للمدينة نظرا لعراقتها التاريخية و هى عبارة عن  ساحة كبيرة تشتهر وتتميز بوجود العديد من المعالم السياحية التاريخية القديمة مثل  بناية فيرتهايم، تلك البناية التي بنيت بالخشب و شيدت على طراز تقليدي اصيل وتقع على بعد خطوات قليلة من ميدان رومربيرغ المعروف، كما يوجد أيضا كنيسة القديس نيكولاس التاريخية  والتي يرجع ماضيها إلى القرن الثامن عشر. تستقطب ساحة رومربيرغ الألاف من السياح اسبوعيا من محبى السياحة فى المانيا والعاشقين للذوق التاريخي الأصيل والراغبين فى التعرف على حضارة المنطقة العريقة.

ميدان رمربيرغ

يتميز ميدان رومربيرغ  الشهير بموقعه المميز والذى يمكن للسائح من خلاله الانتقال إلى أهم الأماكن والمناطق السياحية في مدينة فرانكفورت وذلك مشيا على الأقدام ومن خلال ذلك يمكنه التعرف على حضارة المدينة منذ  أن كانت فى القرن السادس عشر وقت أن كانت مركز العالم التجاري والشهرة التي حظيت بها من خلال تواجد العديد من معارض السيارات ومعارض الكتب التي كانت تهتم المدينة بتنظيمها فى تلك الفترة الزمنية الهامة من تاريخها الحضارى القديم ونتيجة لذلك فإن هذا الميدان يعد مورد من موارد السياحة فى المانيا بشكل عام وبالأخص لمدينة فرانكفورت.

يتوسط الميدان نافورة تعرف باسم نافورة العدل والتي يرجع أصلها وتاريخها إلى نفس الفترة الزمنية، وبناء على الروايات القديمة فإن تلك النافورة كانت فى عهد التتويج ينبع منها نبيذ بدلا من الماء فكان يقبل عليها جميع أهالي المدينة بشغف والذي أدى إلى تحطيم النافورة أكثر من مرة بسبب شدة التزاحم عليها وتم إجراء العديد من الترميمات عليها وإصلاحها.



يحيط بالميدان مجموعة من المباني ولكل مبنى منها تاريخ وقصة تختلف عن الأخرى ففي الجانب الشرقي يقع مبنى ذا جريت انجل أو الملاك العظيم والذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر وفى الجزء المقابل يقع مبنى بلدية فرانكفورت والمعروف بإسم مبنى رومر والذي يقع  فى وسط ميدان رومربيرغ العريق و يعد أحد أشهر المعالم جذبا للسياحة فى المانيا بشكل عام وفي فرانكفورت بشكل خاص حيث يرجع تاريخه الزمني إلى حوالى 600 عام. 

مازال تاريخ هذا المبنى شاهدا على تتويج 52 امبراطور ألمانى فكان الأباطرة بعد التتويج يقفون فى البلكونة الخاصة بالمبنى لملاقاة الجمهور من الشعب والذى جمع من أجلهم. ومن التاريخ الغني بالأحداث والمعارك لهذه المدينة ننتقل للجانب الآخر منها حيث تعد اليوم من أكثر المدن استقرارا وأصبحت وجهة للباحثين عن الأمل والسلام حيث يعيش بها العديد من الجاليات العربية وأهمها العراقية.


حديقة حيوان فرانكفورت




وسط فرانكفورت توجد حديقة الحيوانات التى تأسست عام 1858 والتي تعتبر من أقدم حدائق الحيوان فى العالم،  تضم أكثر من 5000 حيوان من 600 فصيلة مختلفة ويتم الاحتفاظ بها فى بيئات شبيهة جدا لبيئاتها الطبيعية التى تعيش بها مثل الغابات المخصصة للنمور وأقسام مظلمة للخفافيش وبرك مياه لفرس النهر حيث يتم الاعتناء بتلك الحيوانات لأقصى حد للحفاظ عليها. 

تشتهر الحديقة  بقسم القردة وهو أكثر ما ساهم فى شهرة الحديقة حيث تمكن القائمين على الحديقة  ولأول مرة من تنشئة الانواع الاربع للقردة الشبيهة بالإنسان فى مكان واحد، وبالفعل هذا القسم كان من اكثر الاقسام الممتعة والتى تجلب الفرحة والمتعة لزوارها من كل الاعمار. هدمت تلك الحديقة بالكامل فى الحرب العالمية الثانية وتم إعادة بنائها على يد أحد علماء الحيوانات المشهور عام 1945 واستمر العمل عليها لمدة أكثر من ثلاثون عام حتى وصلت إلى ما عليه الآن. 



مطار فرانكفورت الدولي


مطار فرانكفورت الدولي


هو واحد من أهم وأكبر وأعرق المطارات فى العالم ويعد البوابة الكبرى والمدخل الرئيسى للسياحة فى المانيا، تم افتتاحه عام 1935م وكان يطلق عليه قديما اسم مطار الماين والراين ونتيجة للتطورات والتحسينات المستمرة التي أجريت عليه جعلته أحد أهم المطارات الرئيسية فى القارة الأوروبية والذي أبدع المهندسون القائمون على تصميمه فى إخراج شكله الخارجى فى مشهد يشبه الباخرة الضخمة التي ترسو على عرش مدينة فرانكفورت. يأتى مطار فرانكفورت الدولي كثالث أكبر مطار فى أوروبا بعد مطار لندن هيثرو ومطار شارل ديغول و يشهد له بالفخامة ومساحته الكبيرة و يعتبر بمثابة مدينة مستقلة متكاملة الخدمات ويعمل بالمطار حوالى 70 ألف موظف ويستقبل يوميا ما يقارب الـ 300 ألف مسافر من مختلف أنحاء العالم. 



أشهر الأماكن التجارية الخاصة بالتسوق بمدينة فرانكفورت


شارع تسايل


تمكنت مدينة فرانكفورت من الحفاظ على مكانتها التجارية بين مدن الصعيد الأوروبي وظل الاقتصاد الخاص بها متينا ولم يهتز على غرار باقى دول اليورو الأخرى، كان لعامل الجودة والتميز التجاري دور كبير فى ذلك فالمدينة تمتلك العديد من المناطق التسويقية وأشهرها شارع تسايل الذي يعد أكبر شارع متخصص للمشي فى المدينة والذى يحتوى على العديد من المحلات والمطاعم والمقاهي.

تشتمل المدينة أيضا على أكبر المحلات  ذات العلامات التجارية الكبرى خاصة البوتيكات المتميزة والفاخرة التي تؤدي إلى دار الأوبرا فى الشمال الشرقى والتى تلاقى إقبالا منقطع النظير من الزوار بشكل يومي والذي يساهم بدوره فى حدوث نشوة للاقتصاد والسياحة فى المانيا على حد سواء،  تعتبر فرانكفورت من أغنى المدن فى ألمانيا حتى عام 2012 وتحتل المركز العاشر عالميا فى رفاهية الحياة.


الترام فى فرانكفورت


تتميز المدينة أيضا بوجود العديد من المنتزهات العمومية الخضراء وعشرات الفنادق والخدمات الـ 5 نجوم و تمتاز بامتلاكها لشبكة مواصلات جيدة مثل الترام التى يمكنك استخدامه فى التنقل إلى المناطق المجاورة مثل ماينز جوتنبرج  فى مدة زمنية أقل من النصف ساعة كما يوجد أيضا الترام التى يمكنك استخدامها فى التعرف على المعالم السياحية للمدينة بالإضافة إلى وجود وسائل النقل الأخرى المعتادة كالحافلات وسيارات الأجرة. كل ذلك جعل مدينة فرانكفورت واحدة من أفضل المدن الألمانية سياحيا وإقتصاديا أيضا.